ابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا،
وهو واحد من العلماء والأطباء، والفلسفيّون المسلمون من منطقة بخارى، وتحديداً من بلدة أفشنة الأوزباكستانيّة التي ولد فيها عام 980 ميلاديّة،
كان يلقّب قديماً بالشيخ الرئيس، وقام الغربيّون بمنحه ألقاباً متعددة كأمير الطب، وأبو الطب الحديث وكان ذلك خلال العصور الوسطى، كان متبحراً في العديد من أصناف العلوم المختلفة،
ولذلك يوجد ما يقارب 200 ألف كتاب له، وتتناول هذه الكتب مواضيع متعددة، وكانت تتمحور غالبيتها حول الطب، حلى القهوه
والفلسفة، وبالرغم من اتّباعه طرق وأساليب أبقراط وجالينوس إلّا أنّه يعتبر أول من قام بعمليّة التدوين في مجال الطب،
ويعدّ كتاب القانون في الطب الأشهر من أعماله؛ ولك لأنّه كان مرجعاً أساسيّاً في الطبّ لمدّة كبيرة قدرت بسبعة قرون،
ومن أهمّ الأعمال التي قام بها في الطبّ أنّه قام بتشخيص مرض التهاب السحايا وفق منهج علميّ، وبأسلوب دقيق، ووضّح الأسباب والاحتمالات التي قد تؤدّي إلى اليرقان،
وأعراض حصى المثانة، وقدّم معلومات وفيرة حول طرق العلاج النفسيّ وأثره في العلاج والشفاء منه. حياة ابن سينا وإنجازاته يُعتبر والده ذو الديانة الشيعيّة الإسماعيليّه،
وكان يهتم بالاستماع إلى اجتماعات والده التي تقام بالسرّ، والتي كان أغلبها تقام في بيت والده، وكانت هذه الاجتماعات لها دور كبير في تكوّين مجموعة من الاتّجاهات والمواقف لديه،
وقام بعدها بالارتحال إلى مدينة بخارى الذي تولى فيها القيام بواجب متابعة الأعمال الماليّة المتعلقة بالسلطان حلى القهوه
بأمرٍ من السلطان نوح بن منصور الساماني، ثم بدأ يتعلم مختلف العلوم، وعندما كان في سنّ العاشرة كان يحفظ القرآن الكرسم بجميع أجزاءه وآياته،
ثم بدأ بعمليّة يتعلّم الفقه، والأدب، والفلسفة، والطبّ، وقام والده بطلب من أحد المتخصّصين بعلم المنطق والفلسفة بأن يعلّم ابن سينا القليل من علومه،
واستجاب لرغبة والده وعلمه المنطق الذي يمتلك اسماً معروفاً بإيساغوجي، وقد اندهش معلمه من الأداء الذي أثبت له، حيث أنّه كان يمتلك الق حلى القهوه
درة على الإجابة بأسلوب منطقيّ عن الأسئلة المحوريّة التي كان يطرحها عليه، ووصفت بأنها لم تخطر على بال معلمه، وكانت إنجازاته تثمر وهو صغير، فقد استطاع وهو في سنّ الثامنة عشرة من عمره أن يقدّم العلاج للسلطان، وتعدّ هذه الفرصة ذهبيّة؛ لأنّها كللت مساهمته الناجحه بحجز مكتبة السلطان الخاصةِ به تحت إدارة وإشراف حلى السوفليه
ابن سينا. كان ابن سينا متميّزاً جداً فكانت له العديد من الأقوال المهمّة والتي لها معاني كثير كقوله المستعد للشيء تكفيه أضعف أسبابه،
والوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أوّل خطوات الشفاء، وفي اليوم العاشر من شهر ديسمبر من عام 1037 ميلاديّة ارتحل ابن سينا عن هذه الحياة ودفن في مدينة همدان الإيرانيّة.

حلى السوفليه
حلى السوفليه