‎عسى غر السحاب اللي قنوفه قام ينثر ماه
‎يهل بسيله أرضن ساكنن فيها نظر عيني

‎مقاديمه ترازم والثعول الدهم مثناه
‎وبرقه كنه أنوار الرياض إيسار ويميني

‎يقبل خدته رش المطر ويسيل بين إشفاه
‎لو إن الشئ هذا ودي أضفر به من سنيني

‎صدى صوت الشوارع في عفيف من الجروح الآه
‎وصوت الآه للي مالكن قلبي يوديني

‎اجي كلي مشاعر دافية واللي تبيه ارضاه
‎رقاب الشوق يمه عوج والفرقا تصاليني

‎عديل الروح قلبي منزله وعنايتي مركاه
‎ثمان سنين طافت والغياب المر طاويني

‎اهيم بكل ماضي عشت في حبه وفي بلواه
‎واجي له مندفع محتاج له والشوق باريني

‎شبح بالعين فيّ وكل مابي نظراته تقراه
‎لغة سود العيون موصله لو مايحاكيني

‎مشيت وقلبي اللي ذاب في من يملكه ماخفاه
‎ يكفي كم سنه راحت بنار الصبر راميني

‎ياليته عاش لحظات الفراق وقال يا عزاه
‎وراح وكل عضو فيه قبل ادعيه يدعيني

‎لو إنه يبتسم مايبتسم له قبلها بكّاه
‎طبيعي باعني قِدم الملا ماهوب شاريني

‎هدم ظلم البشر حلمي ، وحلمه لجل ناسه تاه
‎ولازال الامل رغم الفراق معلقن فيني

‎وانا مازلت متمسك بحبه مستحيل انساه
‎على وضح النقا مغليه لو ماكان مغليني

‎لو إنه صار في حكم الغريب وفالصحيح اغناه
‎ابعطيه الوفاء لو الرجاء ماعاد يعطين