الدنيا عند الله

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الدنيا عند الله

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    50
    رقم العضويه
    1698
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    [CENTER][gdwl][B]الدنيا عند الله.عزَّ وجلَّ هي العمل الذي يكون فيه المرء في واحدة من هذه الخصال
    ( اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ ) (20سورة الحديد)
    عندما يكون المرء في عمل من هذه الأعمال يكون في الدنيا :
    فإذا كان في لهو يشاهد التلفاز، أو يجلس يأتنس مع قوم، في غير علم نافع، أو عمل رافع، فهو في لهو، حتى ولو كان يذكر الله، لأن ذكر الله هنا، معه مشاغل تمنع من القبول،
    فقد قال صّلى الله عليه وسلم:( ادْعُوا اللهَ وَأَنْتُمْ مُوقَنُونَ بَالإِجَابَةِ ، فَإِنَّ اللهَ لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءَ مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاَهٍ)(1)

    وكذلك اللعب إن كان نرداً ( طاولة )، أو ورقاً ( كوتشينة )، أو دومينو، أو ما شابه ذلك، فهو لهو ولعب
    وقال صّلى الله عليه وسلم: ( مَنْ لَعِبَ بِالنَرْدِ شير فَكَأنَّما غَمَسَ يَدَهُ فِي لَحْمِ خِنْزِيرِ وَدَمَهِ )(2)

    والدنيا إن كان مشغولاً ، بها شغوفاً بأهلها ، وكل وقته تطلعات في الفترينات، وينظر في الموديلات ، وكل نظره يركِّز على ما يلبسه من حوله ، ويسألهم في ذلك وعن ذلك ؟ ، أو كان همه الفخر في نيل المناصب ، أو في العلو ،أو في الجاه ، أو مشغولاً بولاه فوق المسئولية التي كلَّفه نحوه بها الله عزَّ وجلَّ وهذا أمر يطول شرحه ، وهذه هي الدنيا، وما سوى ذلك فأنت فيه في الآخرة
    هل الصلاة ضمن هؤلاء الخمس ؟لا، إذن أنت فيها في الآخرة ، وكذا تلاوة القرآن وكذا مجلس العلم وكذا عيادة المريض وكذا تشييع الجنازة وكذا أي عمل خير أو صالح تقصد به وجه الله فأنت بعمله في الآخرة ولست في الدنيا كما أنبأ الله عزَّ وجلَّ .

    فرحلة الإسراء والمعراج رحلة في الآخرة إذن كي يبدأ الإنسان رحلة السير والسلوك إلى الله عليه أن يتوب توبة نصوحا شرطها الأول أن ينقي قلبه من مشاغل الدنيا وهمومها وحظوظها وأهوائها ويجعل شغله بالله والدار الآخرة وما أعده الله. عزَّ وجلَّ فيها لعباده الصالحين.
    وليس معنى ذلك أن يترك الدنيا ويترك السعي، ولكني أقول ينقي قلبه فيسعى بجسمه وقلبه مشغول بربه عزَّ وجلَّ، كما قال إمامنا أبو العزائم رضي الله عنه وأرضاه فيكم وفي الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم الله هدىً:
    نهار الفتى المحبوب في السعي والبر
    وليل الفتى المطلوب في الذكر والفكر
    وفي الليل رهبان بذكر إلههـــــــــــــــم
    سكارى حيــــــــــارى في شهود وفي ذكر
    نهارهممُ يســــــعون يرضون ربهـــــــــم
    كما أمر الرحمـــــــــن في محكــــــــــــم الذكر


    يطلبوها كما أمر الرحمن عزَّ وجلَّ: ( فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ ) (15سورة الملك)


    1))- أخرجه الترمذي ، والحاكم. فعن أبي هريرة رَضِيَ الله عنه.
    )2 )فى مسند الإمام أحمد ، عن سليمان بن بريدة عن أبيه
    .

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    565
    رقم العضويه
    30
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    جزاك الله خير الجزاء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,445
    رقم العضويه
    82
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    جزاك الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •