بنو عبدالله من حرب ؛هل غابت هذه القبيلة؟!

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 7 إلى 12 من 13

الموضوع: بنو عبدالله من حرب ؛هل غابت هذه القبيلة؟!

  1. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    862
    رقم العضويه
    13
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    طرح رآئــع تسلم يمينك ع الموضوع المتميز ..
    يعطيــك الــف الـــف عـــآآفية
    الله يحفظك ويرعـــآآك..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #8

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    288
    رقم العضويه
    899
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    وفقك الله وفقك الله وفقك الله

    انت علامة في تاريخ الحوازم و حرب

  3. #9

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2,268
    رقم العضويه
    8
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    1times
    يا مال العافية
    وبارك الله فيك ..
    أشكرك . .
    تحياتي . .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #10

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,340
    رقم العضويه
    537
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    بيض الله وجهك

    ماقصرت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    يآغــالي آلأثمآن
    غلــوگـ بآلحييييل <~

  5. #11

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,054
    رقم العضويه
    302
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    بنو عبدلله من حرب
    يعطيك العافيه بو جمال

    نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  6. #12

    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    6
    رقم العضويه
    1212
    الحاله
    غير متصل
    الاعجاب
    0times
    اخي بالنسبة لبني عبدالله او كما يقال لهم العبيديون ( العبدليون )

    فقد بحثت عنهم بحثا مطولا ولكن لم اجد سوا الآتي في منتديات العبادل بمنطقة جازان ومنهم من يكتب الحربي و ينسبون نفسهم لبني عبدالله واليك بحثهم في هذا الخصوص

    أولا : توطئة :


    قبيلة بني حرب أو حرب كما يطلق عليها البعض :
    هي إحدى قبائل العبادل الثمان([1])تسكن في الجزء الجنوبي من جبال العبادل وفي الأغوار التهامية الغربية المحاذية لها و يحدها من الجنوب قبيلة اللغوب وقبيلة سحار ومن الشمال قبيلة الجذم ومن الشرق قبيلة اللغوب ومن الغرب بلاد المسارحة (الخبراية) أنظر خريطة شكل (1-1)


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    خريطة شكل ( 1-1)


    ومن أبرز قراها الجبلية القرعة وحاجر وغيرها ، وأما أبرز قراها التهامية القصبة وكرس الرباح والمروي والقرعة وغيرها .
    ومن أفخاذ هذه القبيلة حاليا: الماواني، والعامري والبقعي وشيخ القبيلة هو الشيخ / محمد بن جابر الحربي العبدلي
    وقبيلة بني حرب من أكثر قبائل خولان بل من أكثر القبائل العربية في هذا العصر ، يقول عنهم ابن فضل الله العمري المتوفي سنة 749 هـ ([2]) : " أن بني حرب من أكثر قبائل العرب عدداوأجرأهم رجلا باطشا ويدا" . هذا بالنسبة لقبيلة بني حرب بشكل عام ولكن بالنسبة لقبيلة حرب المنتمية لقبائل العبادل فعددهم ليس بالكثير والسبب في ذلك هو نزوح أغلب بنو حرب إلى الحجاز – كما سنبين ذلك لاحقا إن شاء الله -

    ديار حرب القديمة :


    كانت منازلهم في صعدة في اليمن ثم نزحوا بعد الوقائع الدامية التي تسببت في خروجهم إلى الحجاز وذلك سنة 131هـ ([3]) . ومن بقي منهم مكث في أطراف صعدة الشمالية وبالتحديد في جبال العبادل التي هي ضمن سراة خولان – وهؤلاء هم موضوع بحثنا - والبعض منهم اتجه إلى أبي عريش ولهم فيها بقية إلى اليوم .
    وأما عن أشهر الوقائع الدامية التي تسببت في خروج هذه القبيلة من ديارها القديمة صعدة إلى الحجاز فهي([4]):
    إخراج بني حي بن خولان وبني رشوان بن خولان إلى مصر وأيضا حادثة الخطيب المخصي من بني سعد بن سعد بن خولان من أبناء عمومة قبيلة حرب . و أيضا حرب قضاعة ومذحج ([5]) وأيضا كانت بسبب مقتل زيد بن الحارث من بني سعد بن سعد بن خولان بن عمرو ثم الفتنة الأولى مع بني عمومته الربيعة بن سعد بن خولان وكانت بسبب مقتل الحصين بن حريز من الربيعة . والفتنة الأخيرة مع الربيعة والتي كانت بسبب مقتل رفاعة بن أبان([6]) من الخنافرة حلفاء الربيعة وكما هي الحرب سجال فبعد أن أخرج بنو حرب و من معهم من بني سعد بن سعد قبائل الربيعة و أحلافها من ديار خولان ، استطاعت قبائل الربيعة من خولان وحلفائها الخنافرة من حمير و بنو شهاب من كنده إجلاء قبيلة حرب من صعدة سنة 131هـ .

    أما قصة نزوحهم من صعدة واستقرارهم في الحجاز :

    فقد كان ذلك مع بداية القرن الثالث الهجري حيث استقرت قبيلة حرب بالحجاز فيما بين الحرمين الشريفين وقد أورد طرفاً من أخبارها بعض علماء التاريخ والأنساب
    ومنهم :

    لسان اليمن ونسابتها أبو محمد الحسن بن أحمد الهمداني([7]) حيث قال : " .... فلم يبرح عمرو رياسته حتى ظعن في بني غالب ، وظعن أكثر بني حرب إلى الحجاز لوقائع تواترت عليهم من الربيعة ولابن أبان. فأما بنو حرب فقصدت العرج ، وأما بنو غالب فقصدت جبل يسوم من وادي نخلة وجبل عروان في أعلى عرفات ، وتخلف ببلد خولان من تخلف من بني حرب وبني غالب ، وسائر بطون بني سعد في ظل الحارث بن عمرو وكنفه وبريحه ، لأنه لم يدخل في الفتنة " وهذا ما ذهب إليه البلادي ([8]).

    ومن علماء التاريخ والأنساب الذين أوردوا أيضا طرفاً من أخبار نزوح بنو حرب القرطبي حيث قال :" ... ومن بني عبد الله بن الخيار عمرو بن يزيد بن عبد الله بن الجياد وقد رأس ولم يلبث في رئاسته حتى ظعن في بني غالب واكثر بني الخيار في الحجاز لوقائع وقعت بينهم وبين الربيعة وبين زياد وتواترات فأما بنو حرب فقصدت إلى العرج وأما بنو غالب فقصدت جبل يسوم ووادي نخلة .

    قال الكلاعي: كان سبب انتقال بني حارث بن سعد ابن خولان انهم تحاربوا هم واخوتهم بنو ربيعة بن سعد بن خولان وكثر بينهم القتل بصعدة فانتقلوا إلى الحجاز هم واخوتهم بنو غالب بن سعد بن سعد بن خولان سنة إحدى وثلاثين ومائة فنزلت بنو غالب بالعرج وسارت بنو حرب إلى أعراض وبها ومزينة وعنرة ومرة ، وأجلتهم عنها بنو حرب وسكنوها، وكان لهم على الخليفة مال العراق يجباة إليهم مرارا من الحجاج وكذلك على سلطان أمير الحرمين إليه وجبل عروان في أعلى عرفات وتخلف من تخلف من بني حرب وبنى غالب في بلد خولان في ظل الحارث بن عمرو وكنفه". ([1])



    ثانيا : نسب قبيلة بني حرب :



    وردت العديد من الروايات في كتب النسابين توضح أصل هذه القبيلة ونسبها يقول البلادي : بعد أن سرد أسماء القبائل التي سميت حرب : "إنما أوردت هنا جل القبائل التي سميت حربا لترى كثرة تطابق الأسماء في القبائل وأنه لابد من عارفة بالأنساب يجزم فيحكم "([9]).
    و حتى يتبين للقارئ الكريم أن هناك فرق بين هذه القبائل وبين قبيلة بني حرب المقصودة من هذا البحث سنورد هنا أيضا جل هذه القبائل التي سميت حربا .

    ومن هذه القبائل :


    بنو حرب : بطن من هلال بن عامر بن صعصعة ([10]). ذكرهم الحمداني وقال : منازلهم الحجاز ولم ينسبهم في قبيلة. ثم قال : وهم ثلاث بطون : بنو مسروح ، وبنو سالم ،وبنو عبد الله ([11]) .

    بنو حرب : بطن من الصبر من غسان من الأزد من القحطانية . وهم بنو حرب بن الحارث ،ذكرهم أبو عبيد ولم يرفع في نسبهم ([12]).
    وبنو حرب : أيضا بطن من بكر بن وائل من العدنانية وهم بنو حرب بن سكر بن بكر .
    وبنو حرب أيضا : بطن من بني حاشد من همدان من القحطانية وهم بنو حرب بن سعد بن عبد الله بن وادعه بن عمرو بن عامر بن ياشح بن دافع بن مالك بن جشم بن حاشد .
    بنو حرب : أيضا بطن من كهلان من القحطانية وهم بنو حرب بن علة بن جلد بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان .
    وجاء في معجم القبائل العربية ([13]):
    بنو حرب : قبيلة كبيرة تملأ تهامة الحجاز ومنطقة المدينة والقصيم،وتمتد إلى الفرات بالعراق ،وجنوبا إلى حلي ،وهم بنو حرب بن سعد بن سعد بن خولان ، من اليمن.
    بنو حرب: من الصبر من غسان .
    بنو حرب : من بكر بن وائل .
    بنو حرب: من حاشد من همدان.
    بنو حرب : من كهلان.
    بنو حرب بن سبيع (السَّبِيع) ابن صعب: من حاشد من همدان.
    بنو حرب بن الحارث : قديمة ،(؟).
    بنو حرب بن سبع (لعلة السَّبِيع): من جشم من همدان ،ولعله ما ذكر قبله.
    بنو حرب : بطن من هلال بن عامر ،( يقصد بهم حرب بن سعد الخولانية) وهو وهم.
    بنو حرب : بطن من كهلان،وهم بنو حرب بن علة .
    بنو حرب : من جشم من حاشد من همدان،ولعلهم الذين قبلهم.
    بنو حرب: بطن من الصبر من غسان من الأزد.
    بنو حرب : بطن من بكر بن وائل .قديم.
    حرب : عشيرة بين جازان وأبي عريش ،تنتسب إلى حرب الخولانية .
    حرب : قبيلة قرب حلب،يزعمون أنهم من حرب خولان.
    حرب: قبيلة في قنوني ،من محافظة القنفذة، ينسبون إلى حرب خولان.
    بنو حرب : بطن من بجيلة ، لا زال معروفا.
    حرب : بطن كبير من بني مالك (ترثة بجيلة) جنوب الطائف.ويبدو أنهم نفس الذين قبلهم.
    الحروب : من عشائر الأردن في الكرك ،من البرارشة.



    ثالثا : أولاد حرب وبعض ما ذكر عنهم ([14]) :


    أولد حرب بن سعد بن سعد بن خولان أربعة نفر: الفاحش ومالكاً وعامراً والفياض .
    فمن ولد الفياض بن حرب آل عمرو بن يزيد ، وقد يقال أنهم من ولد الحارث بن سعد من بيت النعمان بن الفياض .
    وأولد الفاحش : سلمان وسباقاً ومسلماً وضاحكاً ، أربعة نفر .
    فأولد سلمان بن الفاحش بن حرب :زياداً، وهم أهل العرج .
    فأولد زياد: عمراً والخيار، فمن بني عمرو بن زياد : محمود بن علي بن عمرو بن جابر بن عمرو بن مسافر بن عمرو بن زياد بن سليمان ، وبنو الحارث بن عبدالله بن عمرو، وبنو ميمون بن مسافر بن عمرو . ومن ولد الخيار عبدالله بن الخيار وهم العبيديون ، وكان القياس العبدليين([15]) وزبيد بن الخيار فيهم عدد زهاء ثلاثمائة وسيدهم اليوم أبو الحسين يحيى الزبيدي ، هاجر إليه يحيى بن الحسين الحسيني بالبقيق([16]) من المدينة. وبنو السفر بن الخيار وسيدهم المسلم، وهو يسود بني الخيار كلها، كما ساد محمود بني عمرو وسائر بطون حرب بن سعد بالحجاز .
    ومن تلك البطون بنو عامر بن حرب، ومنهم بنو عوف، فمن بني عوف : مسروح بن عوف بن مسعود بن عوف ،وعلي بن عوف ، وممن هنالك بنو ذؤيب من ولد سباق بن الفاحش بن حرب، وهم أحد حرب ، وهم أخوال أبي القاسم إدريس بن جعفر، من ولد موسى بن جعفر بن محمد الرضا .
    وبنو ذؤيب يعرفون بحظي،وفيهم من بني مالك الذي في بني حي بصعدة ، وهم يقولون : أنهم من الأزد ، كما يقولون من في بلد خولان منهم .
    وهم يعظمون في بني حرب ويتزوجون من بني حرب ، وفي العرب، ولا يزوجون أحداً، وبنو حرب لا تزوج إلا رجلاً منها أو قرشياً.
    فأولد الفياض بن حرب : الفيض ونوالا وزيدا والنعمان وعمرا ، وأبيات فأولد عمرو : النعمان ، فأولد النعمان : الحارث فأولد الحارث :سعدا ،فأولد سعدا : الحارث ، فأولد الحارث : مالكا ، فأولد مالك : النعمان ، فأولد النعمان الحارث ، فأولد الحارث عبد الله ، فأولد عبد الله : يزيد ، فأولد يزيد : عمرو بن زيد بن عبد الله بن الحارث ، الذي أهاج الحرب بين بني سعد بن سعد وبين الربيعة بن سعد ،وكان شجاعا فارسا بطلا جوادا شاعرا ، وهو القائل في حرب أخوية فياض و ثابت :




    يقول لي عمرو والخيل مسرعة .. تحت الكماة وقد جالت عواديها



    مهلا لك الخير لا تفعل فقلت لــه: أقصر فإني مميت النفس محييها


    همزت مهري برجلي ثم قلت لـه: اذهب إليك فقد ســارت بمـا فيهــا


    أكرهته فمضى في جوف غمرتهم .. والرمـح يـأخذ صيـدا ثـم يرديهــا


    قال الهمداني : ما قال أحد من العرب في قديمها ولا حديثها أشجع من هذه الأبيات ، وهي فردة لا خت لها .

    وأيضا : أولد يزيد : ثابتا وفياضا ومالكا ، فأولد عمرو بن يزيد : يعلى بن عمرو ، وقد رأس ، وهو الذي قام مع إبراهيم بن موسى العلوي بصعدة ، وله أيام وأخبار ([17]) وشعر .
    ومنهم الحارث بن عمرو بن الحارث ، فكان أحد+ السادة الأشراف الحلماء .
    ودخل ولده بنو الحارث بن عمرو في جملة من بقي من ولد سلمان في جماع بني حي([18].( وكان حيي صنما ([19]) ، فأما من يسمى بِحُيي فهم : سلمان بن الفاحش بن حرب ، ومالك بن حرب . يقولون أن بني مالك من الأزد .
    وسباق ومسلم بن الفاحش بن حرب ، وفيهم جميعا حدة وبأس ، وكان الحارث بن عمرو كثيرا ما ينهى ابن عمه عمرو بن يزيد عن إثارة الفتنة وتشبيب الحرب ، ويناه عن البغي ، ويقول في ذلك أشعار ويضرب له الأمثال .

    فأبى وركب رأسه فانفرد بها دناء مذكارا ، فقتل أخوته ثم قتل ، فمما قال الحارث ([20]) .




    يـــا عمرو يــا ابن زيد لا تكن بطــرا .. فالحرب أردت زهيرا حينما جارا



    لمـا مضى شاس جر الرمح معترضا.. وثار يبري لهــا نابا وأظفـــــــارا



    فصبحته نيــــاب الخيـــــل مبــكـــرة .. فـلـم تبـق لـهـــا غِـــلا ولا ثــــارا



    وقال يوبخه لما نهكته الحرب :





    نهيتك قدما يا ابن زيد عن التــي .. تــرد صـدور القوم دامية الكــلـــم


    فأضمرت لي غشا وأبديت بغضة .. بــلا تراه كــانت لــدي ولا جــــرم


    فأخبرتني غيـا ولم تـرع حرمتـي .. وقالت بنو سعد لك الرأس والجسم



    فــدونـك فــاجرعها ذعـافا كأنهـا من الصباب والذيفان تمزج بالســم



    وممن نهاه عمرو بن زيد الغالبي ، فقال شعر له :




    يا عمرو مهلا فإن البغي متلفــــة .. تردي الرئيس وتفني كل مـــا جمعـا



    لا تقطـعن بالمـدى من أواصرنـــا .. مهلا هديت فخير النصح ما نفعــــا


    لسنـا نحـب نرى فينــا مولولــــة .. تبكي وتهتف إذا مـــا ألفهــا نزعــا


    إني أرى الحرب قد بدأت نواذجها .. فينـــا وأصبــح ضــــوءهـــا لمعـــا


    فأبى إلا الفتنة .
    فلم يبرح عمرو رياسته حتى ظعن في بني غالب ، وظعن أكثر بني حرب إلى الحجاز لوقائع تواترت عليهم من الربيعة ولابن أبان . فأما بنو حرب فقصدت العرج ، وأما بنو غالب فقصدت جبل يسوم من وادي نخلة وجبل عروان في أعلى عرفات ، وتخلف ببلد خولان من تخلف من بني حرب وبني غالب ،وسائر بطون بني سعد في ظل الحارث بن عمرو وكنفه وبريحه ، لأنه لم يدخل في الفتنة ، وفي ذلك يقول :




    جرت لي في الملامة آل حرب .. ولجوا في القطيعة والتمــــادي
    وسلوا السيف في سادات قوم .. بـــلا ذنــب أتـوه ولا اعتمــــاد
    فقلت لهم وكان النصح منـــي .. دعــوا قوما لهم عـز ونـــــادي
    فـلا تــرة لديــهم قدمــوهـــــا .. وهم ركــن لنــا وأري الزنـــــاد
    فقادهم الفتى عمرو بن زيــد .. وكل القوم أسرع في الفســـــاد
    وقــالوا سبــــق آبــاء كــرام .. وعــذب ميـاهه غـير الثمــــــاد
    فأجلوا مغرقــا وبني شـهاب .. وحلوا في السهول وفـي النجاد
    ونـحو الخنـفـرين وآل عــوف .. بقصـوى طــود أو برك الغمــاد
    فـمهلا يال ســعد لا تـحـلـــــوا .. وقومــوا بالجميــل وبالســــداد
    فخالف رأينا منـــــهم رجــــال .. وقـــالوا أين ذاك من الرشــــاد
    فعدن إلى الجميل بفضل رأيي .. ولــم أركــن إلــى قول الأعادي
    فقد خالفتمــوني فــاشربوهــا .. مصــردة تجــن عــلى الفـــؤاد


    وجاور عمرو بن يزيد في زبيد وقتا ثم في خثعم ثم في بني هلال ، ثم لحق ببني غالب إلى يسوم وعروان ، وكان يقول أشعارا يسأل جرير بن حجر وكان ابن خالته ، فيها العودة ، فرق له وأعاده ، فمنها يقول :



    فأصبحت قد ودعت قومي ومعشري .. وحــالفت هــما مــا أزال أصــاولــه
    رهينـــــة ذل بــيــن تـــرج ومــــكة .. كــذلك مــن قــامت عليـــــه قبائلـــه
    فــوالله مــا خليت داري ومعشــري .. بطوعي ورب البغي والعرش خاذله
    أقـــارع كـيـدا مــن ســـليم وعـامر .. وحـــقدهم تــغلي عليـــه مراجلـــــه
    عــدو بـغض الطـرف عنـي تمقـتا .. ويخبر عمـا فــي الفــؤاد تـغـافلــــه
    فـــادفعـــه عنـــي بــرفق وحـيـلـة .. وقـــد اكــدت في القــلب مني دلائله
    فــمــن مـبلـغ خولان عني بأننــي .. رهيـن العـدا تجـري علـي عـوامـله
    يبيت لـي فــي كــل يـــوم مـــكيدة .. ويـطـحـن جسمـي حـاركاه وكـاهله
    فـياليـت شـعـري هــل أبتن ليـلــة .. بـحـجـر بـنـي حـي حـوتنـي قوابلـه


    إذا والذي يظهر لي والله أعلم أن بني حرب والتي هي إحدى قبائل العبادل اليوم خولانية قحطانية النسب حيث تنسب إلى حرب بن سعد بن سعد بن خولان ، وذلك لعدة اعتبارات منها :


    أولا : ما ذكره الهمداني من أن بني حرب بعد نزوح الأغلبية منهم من صعدة إلى الحجاز تخلف ببلد خولان من تخلف من بني حرب وبني غالب ، وسائر بطون بني سعد في ظل الحارث بن عمرو وكنفه وبريحه([21]) وجاور عمرو بن يزيد في زبيد وقتا ثم في خثعم ثم في بني هلال ، ثم لحق ببني غالب إلى يسوم([22]).
    وقد أخذ بهذا القول البلادي حيث قال :" .. ولكن لسان اليمن ونسابتها أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني قطع قول كل خطيب حين جزم – وهو العالم بأنساب اليمن – أما حربا هذه هي حرب بن سعد بن سعد بن خولان يمنية قحطانية النسب هاجرت من بلادها صعدة سنة 131هـ([23]).
    ونقل ما كتبه الهمداني عن نسب حرب حرفيا ([24]) ثم قال : ومما تقدم يظهر لنا بما لا يقبل الشك أن بني حرب هم : بنو حرب بن سعد بن سعد بن خولان . ورسم شجرة قديمة لقبيلة بني حرب أنظر شكل (1-2) و (1-3) :



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    شكل (1-2)



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    شكل (1-3)



    ثانيا : عند النظر في فروع قبيلة حرب ومقارنتها مع ما أورده الهمداني يتضح لنا أن هناك أسماء عدة قبائل من حرب لا تزال معروفة إلى اليوم ففي منطقة الحجاز مثلا بني عمرو، ميمون، عوف، وزبيد، وبني السفر، وبنو ذؤيب، بني الخيار (الخيارية)([25])،الذين منهم (العبيديون بني عبدالله) إلا أنه ومع مرور الأزمان([26]) ربما حصل هناك تداخل في بعض الفروع فربما دخلت فروع تحت فروع أخرى أو انفصل فرع عن أصله وأصبح فرع مستقل، وسأخذ مثال على ذلك العبيديون أوالعبدلييون بني عبد الله أو كما يطلق عليهم اليوم العبادل([27]) ولهم جبال تعرف بهم شرق منطقة جازان - لصلتهم بموضوع البحث - حيث ذكر الهمداني أنهم من بن الخيار بن زياد بن سلمان بن الفاحش بن حرب بن سعد بن سعد بن خولان ([28]) ولكنهم اليوم قبيلة مستقلة وتضم قبائل أخرى مثل: الجذم، والآيتام، واللغوب، والكعوب، وسحار، وآل محمد، وآل عطيف ، بإلإضافة لبني حرب التي هي أيضاً من بقايا حرب بن سعد بن سعد بن خولان التي نزحت من صعدة .

    إذاً ومن خلال العرض سالف بيانه يتضح أمران :


    أولهما : أن بني حرب والتي هي إحدى قبائل العبادل الثمان هي من بقايا بنو حرب التي نزحت إلى الحجاز يدل على صحة هذا القول :
    مقابر قبيلة بنو هلال ([29]) القديمة وأطلالها التي توجد إلى الشمال من أرض خولان (صعدة) وهي اليوم من ضمن حدود قبيلة بنو حرب العبدلية حيث تقع إلى الشرق من قرية كرس الرباح التابعة لمركز القصبة ([30]) وهي من أقدم المعالم الأثرية ([31]) التي توجد في جبال العبادل من الجهة الجنوبية وقد كان الهمداني قد ذكر أن قبيلة بنو حرب الخولانية كانت مجاورة لبني هلال حيث قال في معرض حديثه عن بني حرب :
    " .. فأما بنو حرب فقصدت العرج ، وأما بنو غالب فقصدت جبل يسوم من وادي نخلة وجبل عروان في أعلى عرفات ، وتخلف ببلد خولان من تخلف من بني حرب وبني غالب،وسائر بطون بني سعد في ظل الحارث بن عمرو وكنفه وبريحه، لأنه لم يدخل الفتنة،...وجاور عمرو بن يزيد في زبيد وقتا ثم في خثعم ثم في بني هلال "([32]).


    ولعل هذه المقابر والأطلال التي توجد في جبال العبادل عامة و في حدود قبيلة بنو حرب خاصة والتي تقع من ضمن سراة خولان ([33]) خير شاهد على صحة ما ذهب إليه الهمداني ([34]) أن قبيلة بنو حرب خولانية النسب وأنها كانت في اليمن.
    ولعل هذه المقابر أيضا أصدق دليلا على ما ذهب إليه البلادي ([35]) بأن قبيلة بنو حرب هؤلاء هم من بقايا بنو حرب الخولانية الذين هاجروا إلى الحجاز .وأن بنو حرب الذين هم بطن من هلال بن عامر، هم أيضا حرب بن سعد الخولانية ([36])
    ثانيهما : أن قبيلة العبادل التي تنتمي إليها قبيلة بنو حرب اليوم يعود نسبها أصلا في حرب بن سعد بن سعد بن خولان - كما أشرنا سابقا عند حديثنا عن أنساب العبادل - وبما أن نسب العبادل يرجع إلى قبيلة حرب نفسها فهذا يدل على أن من بقي من بنو حرب بعد هجرتها إلى الحجاز دخلوا بالحلف مع العبادلالتي هي بطن من بطون قبيلة بنو حرب وهذا من المنطق فالقبيلة عندما ينزح أكثرها لأي سبب ما ولم يبق منها إلا النفر القليل فهم بلا شك سيبحثون عن قبيلة أخرى قوية حتى يحتموا في ظلها . يقول د / جواد علي في سياق حديثه عن تحالفات القبائل : ".... لذا نجد الضعيف منها يفتش عن حليف قوي، فانضمت ( كعب ) مثلا إلى (بني مازن) وهم أقوى من (كعب) ، وانضمت (خزاعة) إلى (بني مدلج) ، كما تحالفت (بنو عامر) مع (إياد) وأمثله أخرى عديدة"([37]).
    ويقول البلادي في هذا السياق : إن القبيلة العربية لا تندثر وقلما تغادر ديارها بأجمعها، غير أن الظروف وطول الزمن يدخل على تشكيلها القبلي تغيرات، فقد يحدث بين بطونها نزاع فتلحق كل قبيلة بقبيلة مجاورة قوية، مثل ما حدث مع بجيلة وعدوان . . وقد تندمج في قبيلة أخرى مثل ما حدث لمزينة([87])وقد تغير اسمها نتيجة عوامل لم نستطيع معرفتها مثل هوزان التي تنضوى جل فروعها اليوم تحت اسم عتيبة ومن عتيبة ؟ ومثل مذحج التي انضوت فروع عديدة منها تحت اسم قحطان ومن قحطان أصلا ؟ ([88]

    إذا فالأحلاف تؤثر تأثيرا كبيرا في نشوء النسب، لأنه إذا دام الحلف أمدا ، وبقيت هذه الرابطة التي جمعت شمل تلك القبائل متينة ، فإن هذه الربطة تنتهي إلى نسب يشعر معه أفراد الحلف أنهم من أسرة واحدة تسلسلت من جد واحد ([38]).
    يقول د/ جواد في حديثه عن التحالفات :".. لم يكن في مقدور القبائل أو العشائر الصغيرة المحافظة على نفسها من غير حليف قوي، يشد أزرها إذا هاجمتها قبيلة أخرى ،أو أرادت الأخذ بالثأر منها. لقد كانت معظم القبائل داخلة في هذه الأحلاف ، إلا عددا قليلا من القبائل القوية الكثيرة العدد ... إلخ ([39]).
    إذا فالقبيلة الصغيرة عندما تجد نفسها في جوار قبيلة قوية كثيرة العدد ، فهي بلا شك ستسعى إلى محالفتها حرصا على سلامتها ولتحتمي بها من أعدائها وهذا هو حال قبيلة بنو حرب التي كانت بينهم وبين عمهم الربيعة وأولاده حروب أدت إلى خروج الأغلبية منهم ولم يبق منهم إلا العدد القليل الذي كان لازما عليهم أن يبحثوا عن حليفا قوي فدخلوا في ظل الحارث بن عمرو ومن ثم في العبادل كما هو حالهم اليوم والله أعلم .






    والله اعلم وهو منقول كما هو من منتديات العبادل ..



صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •